Connect with us

دولي

السلطة الفلسطينية تثير غضب الإتحاد الأوروبي

نشرت

في

أعربت فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وبريطانيا، الجمعة، عن “خيبة أملها” نتيحة قرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس تأجيل الانتخابات التشريعية، التي كان مقرراً إجراؤها في 22 مايو المقبل.

وقال وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا، في بيان مشترك نشرته وزارة الخارجية الألمانية على موقعها الرسمي، إن قرار السلطة الفلسطينية “محبط”، داعين إلى تحديد موعد جديد للانتخابات في أقرب وقت ممكن.

وحضّ الموقعون على البيان إسرائيلَ على تسهيل إجراء الانتخابات في جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية، بما في ذلك القدس الشرقية، على أساس الاتفاقات السابقة. وأضافوا: “نحن نشجع جميع الجهات الفاعلة على اتخاذ خطوات بناءة في هذا الصدد”.

وذكر البيان أنه “انطلاقاً من إيماننا الراسخ بأن المؤسسات الديمقراطية القوية والشرعية والتمثيلية والخاضعة للمساءلة، تظل أساسية لتقرير المصير وبناء الدولة الفلسطينية، وكذلك لمستقبل حل الدولتين، ندعو السلطة الفلسطينية إلى طرح موعد جديد للانتخابات”.

وأكدت الدول الأربع، الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، أنها إلى جانب “الشركاء الأوروبيين، على استعداد لدعم انتخابات فلسطينية حرة ونزيهة وشاملة”.

من جهته، قال وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، الجمعة، إن الانتخابات الفلسطينية تأخرت كثيراً، ودعا إلى تحديد موعد جديد لإجرائها على وجه السرعة.

تأجيل رسمي

وفي الإطار، أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية، بأن الرئيس محمود عباس، أصدر مرسوماً أجّل فيه الانتخابات العامة التي كانت مقررة في 22 مايو المقبل، وذلك بعد “منع سلطات الاحتلال الإسرائيلي التحضير للانتخابات وإجرائها في القدس المحتلة”.

وأضافت أن القرار جاء “على ضوء قرار اجتماع القيادة الفلسطينية الموسع، الذي شمل اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واللجنة المركزية لحركة فتح، وقادة فصائل العمل الوطني الفلسطيني، وشخصيات وطنية”.

وكان عباس رفض في وقت سابق، الخميس، إجراء الانتخابات من دون مشاركة القدس، بعدما رفضت إسرائيل طلبه مشاركة المدينة حسب الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين.

انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

دولي

الحكم غيابيا على منصف المرزوقي بثماني سنوات سجنا مع النفاذ العاجل

نشرت

في

أقرت الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بتونس، اليوم الجمعة، حكما غيابيا بثماني سنوات سجنا مع النفاذ العاجل، في حق منصف المرزوقي الرئيس الأسبق لتونس، وفق ما أفاد به الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بتونس محمد زيتونة في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء.

وبين زيتونة في تصريحه، أنه تم توجيه تهم ضد المرزوقي تتعلق ب “الاعتداء المقصود منه تبديل هيئة الدولة، وحمل السكان على مهاجمة بعضهم بعضا بالسلاح، وإثارة الهرج والتشويش والقتل والسلب بالتراب التونسي”،بالاستناد الى الفصل 72 من المجلة الجزائية.

وأضاف أنه تم توجيه هذه التهم للمرزوقي، على اثر تدوال شبكات التواصل الاجتماعي لخطاب له في اطار ندوة تم تنظيمها بالخارج، حرض خلالها المتهم مؤسسات الدولة على الخروج والتحرك لقلب نظام الدولة.

أكمل القراءة

دولي

الامام التونسي المرحل يلجأ للقضاء من أجل العودة إلى فرنسا

نشرت

في

ندد إمام تونسي رحلته فرنسا، حيث تتهمه السلطات بالإدلاء بتصريحات تحض على الكراهية، الجمعة بالقرار “التعسفي” مؤكدا أنه سيلجأ للقضاء من أجل العودة إلى فرنسا حيث تقيم عائلته.

أوقف محجوب محجوبي، الذي كان يقطن منطقة في جنوب فرنسا ثم رحل الخميس إلى تونس حيث وصل قبيل منتصف الليل في رحلة جوية من باريس.

ويعيش الإمام في فرنسا منذ منتصف الثمانينات، وهو متزوج وأب لخمسة أبناء، وطالب وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان بسحب تصريح إقامته الأحد.

واتهم محجوب محجوبي ببث مقطع فيديو وصف فيه “العلم ثلاثي الألوان” من دون أن يحدد ما إذا كان العلم الفرنسي، بأنه “علم شيطاني”.

وقال الامام لاحقا انها “زلة لسان”، موضحا أنه كان في الواقع ينتقد المنافسات الشديدة بين مشجعي البلدان المغاربية خلال فعاليات كأس إفريقيا للأمم الأخيرة لكرة القدم.

وأوضح محجوبي الذي يعمل في مجال المقاولات في تصريح لوكالة فرانس برس من مقر سكنه في منطقة سليمان (شرق) التي تبعد حوالى 30 كيلومترا عن العاصمة تونس “القرار الإداري لوزير الداخلية تعسفي بالطبع، سأدافع عن نفسي وسأفعل كل شيء من أجل العودة إلى زوجتي وأولادي”.

وتابع “المحامي سيقدم قضية الى المحكمة بفرنسا من أجل حق الدفاع. وسنواصل العمل وإذا لم لم تنصفني المحكمة سنلجأ إلى المحكمة الأوروبية”.

أكمل القراءة

دولي

وفاة أحد حراس الرئيس الموريتاني بعد تعرض موكبه لحادث سير بالجزائر

نشرت

في

نقلت وسائل إعلام عربية، أن موكب الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني تعرض مساء أمس الخميس، لحادث سير لدى عودته من المعبر الحدودي المؤدي إلى مدينة تندوف.

ونقلت وسائل الإعلام عن مصادرها الخاصة، قولها بأن الحادث أسفر عن مقتل أحد حراس الرئيس الموريتاني، وإصابة آخر، وتم نقلهما إلى مستشفى تيندوف.

وكان الرئيسان الموريتاني والجزائري، قد قاما صباح أمس الخميس بتدشين عدد من المشاريع المشتركة بين الجزائر وموريتانيا، والتي من ضمنها افتتاح معبر حدودي بين البلدين وإطلاق أشغال طريق تندوف – الزويرات.

أكمل القراءة

الاكثر مشاهدة