Connect with us

مجتمع

مراكش: تفكيك “كازينو” سري وتوقيف 29 شخصًا

نشرت

في

أوقفت مصالح الشرطة القضائية، يوم أمس الجمعة، 29 شخصا ضمنهم مواطنون أجانب من جنسية فرنسية وسينغالية، إثر عملية مداهمة لفيلا سكنية بالحي الشتوي بمقاطعة جليز، تم تحويلها إلى محل للقمار وتقديم الخمور دون ترخيص.

وجاءت عملية المداهمة إثر المعلومات الدقيقة التي توصلت بها مصالح الشرطة القضائية من مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (دي إس تي)، حيث تم إيقاف الأشخاص المذكورين وضمنهم 20 مواطنا أجنبيا، كما تم حجز آليات ومعدات خاصة بالقمار، بالإضافة إلى أنواع مختلفة من الخمور.

وبحسب بلاغ صادر عن المديرية العامة للأمن الوطني، فإن إجراءات البحث المنجزة في هذه القضية مكنت من ضبط المشتبه بهم داخل فيلا سكنية معدة على شكل كازينو غير مرخص، يحتوي على آليات ومعدات لألعاب القمار، ويقدم مشروبات كحولية للزبائن، بينما أسفرت عمليات التفتيش عن حجز مبالغ مالية مهمة بالعملات الوطنية والأجنبية، وقنينات للمشروبات الكحولية ومعدات وآليات تدخل في لعب القمار.

وبحسب ما جاء في البلاغ الدي تتوفر “أمازيغ نيوز” على نسخة منه، فقد تم الاحتفاظ بتسعة أشخاص من بين الموقوفين تحت تدبير الحراسة النظرية، ويتعلق الأمر بمواطنين فرنسيين يسيران المحل وأربعة مستخدمين من جنسية سنغالية وثلاثة مواطنين مغاربة، أحدهم يشكل موضوع بحث على الصعيد الوطني، في حين سيتم إخضاع الباقي، وهم زبائن هذا المحل غير المرخص، لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية.

انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجتمع

أمن البيضاء يتمكن من حجز كمية كبيرة من المفرقعات والشهب النارية

نشرت

في

تمكنت عناصر فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن الفداء مرس السلطان بمدينة الدار البيضاء، في ساعة متأخرة من مساء أمس الأربعاء 20 شتنبر الجاري، من توقيف ثلاثة أشخاص وحجز 241.800 وحدة من المفرقعات والشهب النارية المهربة، والتي تشكل خطرا على أمن الأشخاص والممتلكات.

وقد جرى حجز هذه الشحنة من المفرقعات والشهب النارية بداخل منزل بحي “بوشنتوف” بالدار البيضاء، بعدما تم ضبط المشتبه فيهم متلبسين بحيازة وترويج هذه المواد المهربة القابلة للاشتعال.

وقد أوضحت المعاينات الأولية المنجزة أن من بين المفرقعات والشهب المحجوزة وحدات وعينات تشكل خطرا جديا على سلامة الأشخاص والممتلكات، تم استخدامها مؤخرا في ارتكاب اعتداءات جسدية أفضت في بعض الحالات إلى وفاة الضحايا.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، من أجل تحديد كافة مسارات تهريب هذه المواد الخطيرة وتخزينها، وكذا توقيف باقي المتورطين المفترضين في هذا النشاط الإجرامي.

وتندرج هذه العملية في سياق جهود مكثفة تجريها مصالح الأمن الوطني لمكافحة تهريب وترويج المفرقعات والشهب النارية، التي من شأن استخدامها لأغراض إجرامية أو مرتبطة بالشغب الرياضي أن يشكل خطرا مباشرا على سلامة الأشخاص والممتلكات.

أكمل القراءة

مجتمع

21 دوارا استفادوا من تدخلات فرق ليدك لإصلاح و تأمين شبكتي الكهرباء و الماء الشروب

نشرت

في

في سياق المجهودات الرامية إلى مساعدة ساكنة الحوز المتضررة من تداعيات الزلزال الذي سجل يوم الجمعة 8 شتنبر، انخرطت ليدك في التعبئة العامة إلى جانب مختلف الفاعلين من أجل تقديم الدعم الضروري لهذه الساكنة.

و بتنسيق مع السلطات و الفاعلين المحليين، توجه بداية الأسبوع الماضي فريق من كهربائيي ليدك إلى بعض الأحياء المتضررة من الزلزال بمراكش لمساعدة الفرق المحلية لتأمين شبكة الكهرباء و إعادة التيار في الأحياء التي تعرضت لانقطاع في التزويد.

كما أرسلت ليدك يوم الأحد 17 شتنبر الجاري 8 فرق للتدخلات تتكون من 18 فردا لتقديم المساعدة في 3 مناطق متضررة بالزلزال : الحوز، شيشاوة و تارودانت. و تتمثل مهمة هذه الفرق المختصة في مجالات الماء الشروب و كهرباء الجهد المنخفض في تقديم مساعدتها للساكنة المتضررة جراء الزلزال من خلال إعادة الربط بشبكتي الماء الشروب و الكهرباء بهذه المناطق المعنية.

هذا، و تجدر الإشارة إلى أن الفرق لا زالت تعمل في القرى و المداشر النائية، إما لتأمين شبكتي الكهرباء و الماء الشروب، أو لإعادة الخدمة بعد انقطاعها و مساعدة الساكنة على مواصلة الاستفادة من استمرارية التزود بالماء و الكهرباء.

و إلى حدود يوم الأربعاء 20 شتنبر، أنجزت فرق ليدك 199 عملية تدخل ميداني في 21 دوارا و بمدينة مراكش، منها 166 عملية أنجزت في شبكة الكهرباء (5 فرق) و 33 عملية في شبكة الماء الشروب (4 فرق). و توزعت هذه التدخلات بين تشخيص المنشآت المتواجدة، إنجاز الربط، تثبيت الكاشفات الضوئية، تركيب لوحات الحماية، إعادة التيار، إنجاز الربط بشبكة الماء الشروب، ربط السقايات أو إصلاح التسربات.

جدير بالذكر أن ليدك ساهمت أيضا بدعم مالي لفائدة متضرري زلزال الحوز، و ذلك في إطار شراكتها مع عدد من الجمعيات المختصة و المؤسسات التضامنية.

هكذا، و على غرار فعاليات عديدة من المجتمع المدني التي تعبأت لتقديم المساعدات للأسر المتضررة جراء الهزة الأرضية، قامت جمعية أكواسيستانس المغرب المكونة من متعاونين متطوعين من ليدك، بجمع و تسليم تبرعات لفائدة ضحايا هذه الفاجعة.

و قد شملت هذه المساعدات في مرحلة أولى مجموعة من الخيام، الملابس، الأغطية، الأفرشة، مواد غذائية و أدوية، بالإضافة إلى صهاريج الماء.

جدير بالذكر أن جمعية أكواسيستانس، قامت بهذه العملية الإنسانية بدعم من مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية، و التي تندرج تماما في صلب حملة التضامن الوطني.

للإشارة، تندرج مبادرة ليدك في إطار مجال تدخلها المهني و التزامها المجتمعي و انخراطا منها في مجهودات التضامن الوطني للمساهمة في مكافحة تداعيات الزلزال. كما تندرج في سياق دعم مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية لمبادرات جمعيات من المجتمع المدني مشهود لها بخبرتها الطويلة في تقديم المساعدات الاستعجالية، و خاصة في المناطق القروية النائية و الجبلية.

أكمل القراءة

مجتمع

ورزازات : بدء عملية إحصاء ساكنة المباني المتضررة من زلزال الحوز

نشرت

في

بواسطة

انطلقت، اليوم الثلاثاء بورزازات، عملية إحصاء قاطني المباني المتضررة من زلزال 8 شتنبر بالإقليم، بحضور ممثلي مختلف المصالح المعنية.

وحسب عمالة الإقليم، فإن هذه العملية الاستعجالية، التي تشرف عليها 16 لجنة محلية مختلطة، تتوخى جرد وإحصاء المباني المتضررة من الزلزال وكذا قاطنيها، وتستهدف أزيد من 400 دوار وقرية ب15 جماعة بالإقليم الأكثر تضررا من هذه الكارثة الطبيعية.

وجاءت عملية إحصاء قاطني المباني المتضررة من الزلزال تنفيذا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس خلال اجتماع العمل الذي ترأسه جلالته يوم 14 شتنبر 2023 بالقصر الملكي بالرباط، والذي خصص لتفعيل البرنامج الاستعجالي لإعادة إيواء المتضررين والتكفل بالفئات الأكثر تضررا من الزلزال.

كما عاينت وكالة المغرب العربي للأنباء تنفيذ هذه العملية بدوار تاورة بجماعة أمرزغان (60 كلم عن ورزازات)، حيث قامت لجنة مختلطة تضم ممثلي مصالح عمالة الإقليم والوكالة الحضرية ووزارة إعداد التراب الوطني والإسكان والتعمير وسياسة المدينة ووزارة التجهيز والماء والمختبر العمومي للدراسات والتجارب، إلى جانب مهندس معماري ومساح طبوغرافي، وكذا ممثلي السلطات المحلية ومختلف الأجهزة الأمنية، بإحصاء المباني المتضررة من هذه الكارثة الطبيعية.

أكمل القراءة

الاكثر مشاهدة