Connect with us

دولي

فرنسا تمنع الجزائريين الملقحين باللقاح الروسي من دخول أراضيها

نشرت

في

صنّفت دول الاتحاد الأوروبي، الجزائر، في الخانة البرتقالية، التي يتوجب على مواطنيها تطبيق “البروتوكول” الصحي الذي يفرض على كل مواطن لم يلقَح بعد ويرغب في دخول التراب الفرنسي، بإخضاعه لحجر صحي إجباري لمدة سبعة أيام.

و أدرجت الاستراتيجية التي وضعتها السلطات الفرنسية الجزائر ، في الخانة البرتقالية التي ينطبق عليها “بروتوكول” صحي يشمل الأشخاص غير الملقحين ويتمثل في فحص “PCR” أو تحاليل تثبت سلبية الإصابة بفيروس “كورونا”، يجريها المسافر قبل ثمانية وأربعين ساعة قبل موعد السفر أو تحاليل سلبية مضادة ممنهجة “test antiginique systématique” عند الوصول، بالإضافة إلى عزل ذاتي يخضع له المسافر لمدة سبعة أيام مباشرة عقب دخول التراب الفرنسي.

وأكدت السلطات الفرنسية، بأن اللقاح المعترف به مقابل السماح للأجانب الدخول إلى ترابها، هو ذلك المعترف به من طرف الوكالة الأوروبية للدواء ويشمل “فايزر، مودرنا، أسترا زينيكا وجونسون أند جونسون”.

وبدا لافتا بأن لقاح “سبوتنيك” الروسي لم يدرج ضمن اللقاحات المعترف بها من طرف السلطات الفرنسية، وهو ما يعني أن الجزائريين الذين تم منحهم هذا اللقاح ممنوعين من دخول التراب الفرنسي من دون إجراء حجر.ولا يزال الجزائريون ينتظرون قرار السلطات الفرنسية فتح الفضاء الجوي أمام حاملي التأشيرة السياحية صنف “C”، بعدما كانت قد رخّصت لنظرائهم الحاملين لتأشيرة “D” دخول ترابها.ومن المرتقب أن يتم فتح الفضاء الجوي الفرنسي كلية اعتبارا من التاسع عشر يونيو الجاري.

انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

دولي

ايران أطلقت “مسيرات وصواريخ” في اتجاه إسرائيل

نشرت

في

افاد التلفزيون الرسمي الايراني ليل السبت الاحد ان الحرس الثوري شن هجوما “واسعا بمسيرات وصواريخ” في اتجاه اسرائيل.

ونقل التلفزيون عن العلاقات العامة في الحرس الثوري “ردا على الجرائم العديدة التي ارتكبها النظام الصهيوني، وخصوصا الهجوم على الفرع القنصلي لسفارة جمهورية ايران الاسلامية في دمشق واستشهاد مجموعة من القادة والمستشارين العسكريين لبلادنا في سوريا، اطلقت القوات الجوية في الحرس الثوري الايراني عشرات الصواريخ والمسيرات على اهداف محددة داخل الاراضي المحتلة”.

أكمل القراءة

دولي

وفاة شاب تونسي أضرم النار في نفسه إثر خلاف مع الشرطة

نشرت

في

توفي شاب تونسي، متأثرا بحروق بالغة بعدما أضرم النار في جسده أمام مركز أمني في محافظة القيروان (وسط) الثلاثاء الماضي، إثر خلاف مع عناصر شرطة، وفق إعلام محلي.

وقالت إذاعة “موزاييك” المحلية (خاصة) أمس الجمعة، إن الشخص الذي أضرم النار في جسده يدعى ياسين السالمي، ويبلغ من العمر 22 عاما، ويعمل في مجال البناء.

وأضافت أن السالمي، أقدم الثلاثاء، على إضرام النار في نفسه “بعدما تدخل لفض خلاف بين شخصين آخرين ورجال الشرطة أمام مركز أمني” في منطقة بوحجلة، بالقيروان.

ووفق ذات المصدر، فإن عناصر الشرطة هددوه بالتوقيف، واحتجاجا على ذلك جلب البنزين وسكبه على جسده وأضرم النار، ليتوفى الخميس، في مستشفى الحروق البليغة بتونس العاصمة.

وشهدت بوحجلة، تعزيزات أمنية تحسباً لاحتمال حصول احتقان بين السكان والشرطة، بسبب وفاة الشاب العشريني، بحسب الإذاعة.

يذكر أن الثورة التونسية انطلقت شرارتها بعد أن أقدم الشاب محمد البوعزيزي، في محافظة سيدي بوزيد (وسط)، على إحراق نفسه في 17 دجنبر 2010، وأصبح الانتحار حرقا أو التهديد بالحرق بمثابة “الرمزيّة الثورية في تونس”.

وفي أبريل 2023، توفي لاعب كرة القدم نزار عيساوي (36 عاما) بعدما أضرم النار في جسمه في محافظة القيروان، احتجاجا على ما وصفها “دولة البوليس” وتعامل قوات الشرطة معه.

وتتصدّر القيروان المراتب الأولى في نسب البطالة بـ16.8 بالمئة، والأولى في نسب الفقر بـ34.9 بالمئة، حسب معهد الإحصاء (حكومي).

أكمل القراءة

دولي

أمريكا تكشف عن الإسم الحقيقي ل”أبو عبيدة “و تفرض عقوبات ضده

نشرت

في

استهدفت العقوبات الأمريكية الأخيرة ضد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة الجهاد الإسلامي “أبو عبيدة” المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري للحركة في غزة منذ عام 2007.

وكشف بيان لوزارة الخارجية الأمريكية أن حذيفة سمير عبد الله الكحلوت هو الاسم الحقيقي للمتحدث المعروف بـ “أبو عبيدة”، وهو نفس الاسم الذي ذكرته إسرائيل في عام 2023.

ولم يتم تحديد هوية “أبو عبيدة” حتى الآن من طرف فلسطيني أو مستقل، ولا يوجد له صورة لدى أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية، بما في ذلك الموساد والشاباك.

ورددت تقارير أن أبو عبيدة ينحدر من بلدة نعليا، وهو يعيش في جباليا بغزة، وقد تعرض منزله مراراً للقصف الإسرائيلي على مدار السنوات الماضية.

و أصدرت أمريكا ودول الاتحاد الأوروبي، الجمعة، عقوبات على كوادر في حركتي حماس والجهاد الإسلامي الفلسطينية.

وأدرج الاتحاد الأوروبي الجناح العسكري والقوات الخاصة لحركة حماس والجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية على قائمة عقوبات الاتحاد المتعلقة بحقوق الإنسان لمسؤوليتهم عن أعمال واسعة النطاق من العنف الجنسي والعنف ضد النساء خلال هجوم السابع من أكتوبر تشرين الأول على إسرائيل.

وقالت دول التكتل إن كتائب القسام وقوات النخبة التابعتين لحماس وسرايا القدس التابعة لحركة الجهاد تخضع الآن لتجميد الأصول وحظر السفر إلى الاتحاد الأوروبي.

كما أصبح توفير الأموال لهم، بشكل مباشر أو غير مباشر، محظورا أيضا.

أكمل القراءة

الاكثر مشاهدة