Connect with us

دولي

توجيه تهمة الفساد إلى وزيرة العدل الفرنسية السابقة

نشرت

في

باريس (أ.ف.ب):  وُجّهت إلى رشيدة داتي، وزيرة العدل الفرنسية السابقة، تهمتي “الفساد” و”التستر على استغلال السلطة” في إطار تحقيق بشأن خدماتها الاستشارية للمدير التنفيذي السابق لتحالف رينو-نيسان كارلوس غصن، حين كانت نائبة في البرلمان الأوروبي، وفق ما أعلنت الثلاثاء النيابة العامة المالية.

وتشغل داتي المنتمية لحزب الجمهوريين اليميني، حاليا منصب رئيسة بلدية الدائرة السابعة في باريس، وكانت قد تجنّبت الملاحقة القضائية في نوفمبر بعد جلسة استجواب استمرت 16 ساعة قرر إثرها قضاة التحقيق اعتبارها شاهدة مساعدة.

لكن بعد تسعة أشهر، استدعيت داتي مجددا للاستجواب ووجّهت إليها تهمتا “الفساد السلبي من قبل شخص مكلف بتفويض انتخابي عام داخل منظمة دولية”، أي البرلمان الأوروبي، و”التستر على استغلال السلطة”.

ولم يشأ محاموها أوليفييه باراتيلي وأوليفييه باردو وفرانسيس تيتجان الإدلاء بأي تعليق لوكالة فرانس برس.

ومنذ صيف العام 2019 يتولى ثلاثة قضاة التحقيق في قضية عقود أبرمتها شركة “ار.ان.بي.في” الهولندية التابعة لتحالف رينو-نيسان، مع داتي وأختصاصي علم الجريمة الفرنسي ألان باور المقرّب من أواسط اليسار، وكان حينها غصن المدير التنفيذي للمجموعة.

وبحسب مصدر مقرّب من الملف، قبضت داتي مبلغا قدره 900 ألف يورو لقاء أتعابها بصفتها محامية بين عامي 2010 و2012 علما أنها كانت في تلك الفترة نائبة في البرلمان الأوروبي.

وتنفي داتي صحة هذه المعلومات.

وكانت النيابة العامة المالية قد فتحت تحقيقا أوليا إثر شكوى تقدّم بها مساهم في شركة رينو في 17 نيسان/ابريل 2019.

وكانت الشكوى مقدّمة ضد داتي وباور وغصن وزوجته.

ويسعى قضاة التحقيق إلى كشف ما إذا كانت مداخيل داتي هي عن أنشطة محددة أو عن وظيفة مجاملة للتستر على أنشطة حشد التأييد المحظورة على النواب الأوروبيين.

ويؤكد فريق الدفاع عن داتي أنه لم يتم التستر على أي أجر تلقّته. ويشدد محاموها على أن أيا من البرلمان الأوروبي أو الهيئة العليا للشفافية في الحياة العامة أو المدعي العام لم يقرر ملاحقتها على الرغم من تداول الإعلام بشبهات تطاولها على صعيد تضارب المصالح بين عامي 2009 و2015.

انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

دولي

إردوغان يحمل نتانياهو مسؤولية الهجوم الإيراني على إسرائيل

نشرت

في

حمل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الثلاثاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مسؤولية الهجوم الذي شنته إيران على إسرائيل.

وقال إردوغان في مقابلة متلفزة إن “المسؤول الرئيسي عن التوتر الذي ساد قلوبنا مساء 13 ابريل هو نتانياهو وإدارته الدموية”.

ورأى أن “استهداف اسرائيل للسفارة الايرانية في دمشق منتهكة القانون الدولي واتفاق فيينا كان القشة التي قصمت ظهر البعير”.

واضاف إردوغان أن “من لزموا الصمت طوال أشهر حيال الموقف العدواني لإسرائيل بدأوا فورا بإدانة الرد الايراني، علما بان أول من يجب إدانته هو نتانياهو نفسه”.

ومنذ اندلاع الحرب في غزة، وجه الرئيس التركي انتقادات شديدة اللهجة لاسرائيل واصفا إياها بانها “دولة إرهابية”.

ودعت تركيا الاحد الى “وضع حد” للتصعيد في الشرق الأوسط، مبدية تخوفها من “حرب إقليمية” بعد الضربات الايرانية التي استهدفت اسرائيل ليل السبت الاحد.

أكمل القراءة

دولي

ارتفاع الحصيلة في قطاع غزة الى 33843 قتيلا منذ بدء الحرب

نشرت

في

أعلنت وزارة الصحة التابعة لحماس الثلاثاء ارتفاع الحصيلة في قطاع غزة إلى 33843 قتيلا منذ بدء الحرب بين إسرائيل والحركة في السابع من أكتوبر.

وأفاد بيان للوزارة بأنه خلال 24 ساعة حتى صباح الثلاثاء، “وصل 46 شهيدا” إلى المستشفيات، مشيرا إلى أن عدد المصابين الإجمالي ارتفع إلى 76575 جريحا جراء الحرب التي اندلعت قبل أكثر من ستة أشهر.

أكمل القراءة

دولي

البيت الأبيض يعتبر أن الهجوم الإيراني على إسرائيل كان “فشلا ذريعا”

نشرت

في

اعتبر البيت الأبيض الاثنين أن الهجوم الذي شنته إيران على إسرائيل، كان “فشلا ذريعا ومحرجا”، وذلك بعد أن تمكنت الدفاعات الجوية الاسرائيلية بمساعدة واشنطن وحلفاء آخرين من اعتراض القسم الأكبر من الصواريخ والمسيرات.

وقال الناطق باسم مجلس الأمن القومي الأميركي، جون كيربي لصحافيين “اطلعنا على تقارير تفيد بأن الإيرانيين تعمدوا الفشل وأن هذا الفشل الذريع والمحرج كان مخططا له (…) كل هذا غير صحيح بشكل قاطع”.

أكمل القراءة

الاكثر مشاهدة