Connect with us

منوعات

عهد بنسودة يعطي الانطلاقة الرسمية لفيلمه السينمائي الجديد “مطلقات الدار البيضاء”

نشرت

في

بدأت مختلف القاعات السينمائية ابتداء من 29 نونبر في عرض فيلم “مطلقات الدار البيضاء”، لمخرجه محمد عهد بنسودة، بعدما حصد عدة جوائز في مهرجانات وطنية ودولية، ليصل في آخر المطاف إلى الجمهور المغربي محملا بإرث تتويجي طيلة هذه السنة.
ويعتبر فيلم “مطلقات الدار البيضاء” هو عمل سينمائي يجسد قصص وتجارب نساء مطلقات، ويقدم نظرة عميقة على واقع هؤلاء النساء والتحديات التي يواجهنها بعد الانفصال، جامعا في ثناياه فريق تقني وفني ضخم، حيث شاركت في بطولته نجوم مثل مونية لمكيمل، زينب عبيد، نادية العلمي، بشرى أهريش، صونيا عكاشة وسعيدة شرف، وكذلك محمد الشوبي، ونبيل عاطف، وعبد اللطيف شوقي، ويونس بنزاكور، وأمين بنجلون، إلى جانب آخرين.
في هذا السياق قال المخرج محمد عهد بنسودة أن الفيلم السينمائي “مطلقات الدار البيضاء” يفتح نقاشا مجتمعيا لقضية كبيرة وهي الطلاق، يأتي تزامنا مع النقاش حول مدونة الأسرة وحول وضعية المرأة المغربية وحول الحضانة وحول حرية المرأة، لذلك فالمراد من هذا الفيلم هو فتح نقاش أوسع حول ظاهرة الطلاق وما يترتب عنها من مشاكل مجتمعية سوسيولوجية.
وأضاف بنسودة أن المعاناة بعد الطلاق مشتركة بين المرأة والرجل على حد سواء، لكن هذا الفيلم يبحر في مواضيع متعددة ومتشابكة ببعضها البعض، ففي الوقت الذي يعاني فيه الرجل من تبعات الطلاق، تحتاج المرأة إلى قوانين مهمة تحميها، لأنه لا يمكن أن تبقى المرأة مدافعة عن نفسها بنفسها، لذلك ما دمنا في مجتمع في تطور مستمر وتعرف فيه وضعية المرأة تغييرات على مستوى المناصب السياسية والاقتصادية والمجتمعية والثقافية فلا بد من أن تعرف القوانين تغييرات هي الأخرى وأن تعرف إعادة نظر.


وكشف بنسودة أن فيلم “مطلقات الدارالبيضاء”، حصد العديد من الجوائز الدولية من بينها جائزة أفضل سيناريو للكاتب عبد الإله الحمدوشي من مهرجان “أوكلاند للفيلم” بكاليفورنيا، وجائزة أفضل فيلم نسائي من مهرجان “نيويورك الدولي لسينما المرأة”، الذي سبق له تتويج سينمائيين وسينمائيات عالميات مثل الأمريكية صوفيا كوبولا والفرنسية أنييس فاردا، كما نال الفيلم مطلع شهر شتنبر 2023 جائزة أفضل فيلم أجنبي من مهرجان “الأناضول السينمائي” بتركيا وجائزة أفضل ممثلة طفلة، وتأتي هذه التتويجات لتعزز الجوائز التي حصل عليها “مطلقات الدارالبيضاء” خلال الشهر المنصرم غشت 2023 إذ تمكن من الفوز بـ3 جوائز و4 تنويهات من مهرجان القارات الخمس”FIVE CONTINENTS INTERNATIONAL FILM FESTIVAL” بدولة فنزويلا، حيث حصد جائزة أفضل فيلم، وجائزة الإخراج، وجائزة التصوير لـ حمزة عاطيفي، ونوهت لجنة تحكيم المهرجان بأداء الممثلة صونيا عكاشة في فئة أفضل ممثلة رئيسية، وأداء الموهبة صفاء خاتمي في فئة أفضل ممثلة طفلة، كما نوهت اللجنة بسيناريو الفيلم لكاتبه عبد الإله الحمدوشي، وبجهود الإنتاج الذي أشرف عليه كل من المنتج محمد الكغاط والمخرج محمد عهد بنسودة.
ودعا بنسودة الجمهور العاشق للفن السابع لاكتشاف تفاصيل فيلم “مطلقات الدار البيضاء”، لأن التفاف هذا الجمهور على المنتوج السينمائي المغربي يبقى هو الجائزة الكبرى لكل الممثلين والتقنيين الذي ساهموا في إخراج هذا المولود السينمائي للوجود.

انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منوعات

ابتسام بطمة تثير تعاطف متابعيها بفيديو رفقة ابنة دنيا و تعلق”حسبي الله و نعم الوكيل فالظالمين”

نشرت

في

بواسطة

تمكنت عارضة الأزياء المغربية ابتسام بطمة ، شقيقة الفنانة دنيا بطمة ،كسب تعاطف الالاف من متابعيها على مواقع التواصل الإجتماعي بعد نشرها لمقطع فيديو ، رفقة ابنة شقيقتها الصغيرة ليلى روز الترك.

و وثق الفيديو ظهور ابتسام بطمة و هي تحتضن نجلة شقيقتها دنيا بطمة ، ليلى روز، و أرفقته بتعليق جاء فيه: “حسبي الله ونعم الوكيل فالظالمين “.

و في سياق اخر ، يشار أن الفنانة المغربية دنيا بطمة ، تم اعتقالها قبل أسابيع لتقضي عقوبتها السجنية التي تتمثل بسنة نافذة سجنا ، بسجن الوداية بمراكش ، على خلفية تورطها بملف “حمزة مون بيبي”.

أكمل القراءة

منوعات

المنجمة ليلى عبد اللطيف تتوقع وفاة فيفي عبده و الأخيرة تفاجئها بهذا الرد

نشرت

في

بواسطة

في توقعات جديد ، فاجئت العرافة اللبنانية ليلى عبد اللطيف متابعيها عن خير صادم ، حيث كشفت ليلى عبد اللطيف عن موعد وفاة الفنانة المصرية فيفي عبده عن عمر يناهز 80 عاما .

وعلّقت فيفي عبده على توقّعات ليلى عبداللطيف ، و ذبك خلال حضورها ضيفة ببرنامج تلفزيوني مع الاعلامي محمد قيس ، و قالت قابلت ليلى عبد اللطيف في الطائرة وقلت لها: “فيفي عاشقة للحياة وتريد أن تعيش المزيد، زيدي من سنّ رحيلي”، لتردّ عليها ليلى مازحةً بأنها ستجعله في عمر الـ90”.

و في سياق منفصل ، خلقت اخر تصريحات الفنانة فيفي عبده جدلاً واسعا خلال الأيام الماضية بحديثها عن أن الرقص من وجهة نظرها ليس حراما و قالت : “الرقص حرام ليه؟ هو مش شغل زي أي حاجة؟ الباليه حرام؟ في حاجات كتير حرام، الرقص دا شغل زي أي شغل لو احترامه ولو ناسه اللي بيتفرجوا عليه واللي بيقدّروه ويحترموه “.

أكمل القراءة

منوعات

بسبب التعصب الديني، محكمة هندية توصي بإعادة تسمية أسدين

نشرت

في

طلبت محكمة هندية من السلطات إعادة تسمية أسدين، أحدهما يحمل اسم إلهة هندوسية والآخر اسم إمبراطور مغولي، بعدما تقدمت منظمة هندوسية بشكوى اعترضت فيها على أن الأسدين يعيشان في القفص نفسه.

وتقدمت “فيشوا هندو باريشاد”، وهي منظمة هندوسية ذات توجهات قومية تدير حملات مناهضة للعلاقات بين الأديان، بشكوى لدى المحاكم بعدما وصفت وضع الأسدين في مكان واحد بأنه “إهانة” تؤذي المشاعر الدينية الهندوسية.

وكانت أنثى الأسد “سيتا” والذكر “أكبر” أ حضرا هذا الشهر إلى حديقة حيوانات سيليغوري في ولاية البنغال الغربية، في إطار برنامج لتبادل الحيوانات من ولاية مجاورة.

والخميس، طلب القاضي ساوغاتا بهاتاشاريا في المحكمة العليا في كالكوتا من محامي الحكومة إعادة تسمية الأسدين.

ونقلت صحيفة “هندوستان تايمز” عنه “ينبغي تجنب اعتماد هذه الأسماء والتخلي عنها لعدم إثارة جدل غير مجد “.

وأكد محامي الحكومة جويجيت تشودري للقاضي أن سلطات الولاية “كانت تفكر أساسا في إعادة تسمية” الأسدين.

“سيتا” هي إلهة من ملحمة رامايانا وزوجة رام، أحد أكثر الآلهة تبجيلا في الديانة الهندوسية.

أما “أكبر” فهو امبراطور مغولي من القرن السادس عشر وسع هيمنة الإسلام عبر معظم أنحاء شبه القارة الهندية، في مرحلة يعتبر القوميون الهندوس أن القمع كان يسودها.

وذكرت وسائل إعلام أن منظمة “فيشوا هندو باريشاد” أكدت أن الأسد “أكبر” الذي كان يعيش في حديقة حيوانات في ولاية تريبورا المجاورة، كان يحمل اسم “رام” قبل نقله إلى ولاية البنغال الغربية.

ويؤكد المدافعون عن حقوق الإنسان أن التعصب تجاه الأقلية المسلمة في الهند يتزايد منذ وصول حكومة مودي إلى السلطة عام 2014.

أكمل القراءة

الاكثر مشاهدة