Connect with us

منوعات

سهرة “دوزيم” تتربع على رأس نسب المشاهدة

نشرت

في

رقم قياسي جديد تحققه القناة الثانية، هذه المرة بفضل سهرة رأس السنة التي تم بثها ليلة الجمعة 31 دجنبر، حسب ما أعلنته القناة يوم أمس الاثنين.

وحسب المصدر ذاته، فقد بلغ عدد المشاهدين 7 ملايين للسهرة كاملة، و14 مليون مشاهدا تابعوا على الأقل إحدى فقرات السهرة، بإجمالي حصة مشاهدة بلغ 61 بالمئة.

والجدير بالذكر ، أن السهرة دشنت انطلاقة جديدة لبرنامج “رشيد شو” للإعلامي رشيد العلالي، الذي قام بتنشيطها في البلاطو الجديد للبرنامج، حيث استضاف ألمع نجوم الاغنية الشعبية مثل حجيب، عبد العزيز الستاتي، الداودية، نجاة اعتابو، وكذلك فنانين شباب كزهير بهاوي، منال بنشليخة وآخرون، كما تخللت السهرة فقرات كوميدية للثنائي سعيد ووديع، حسن ومحسن، غيثة عصفور وآخرين .

انقر للتعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منوعات

مهرجان الضحك “أجي تهضم” يعود مجددا إلى الرباط

نشرت

في

في إطار فعاليات “الرباط عاصمة الثقافة الإفريقية” ، يعود مهرجان الضحك “أجي تهضم” من جديد إلى خشبة المسرح الوطني محمد الخامس في نسخته السادسة، وذلك خلال الفترة الممتدة  من 30 مارس إلى 2 أبريل بقيادة  الثنائي “Les Inqualifiables” ، وبمشاركة العديد من الفنانين الكوميديين من المغرب و من دول إفريقيا جنوب الصحراء.

وهكذا سيكون جمهور المهرجان الفكاهي على موعد شيق مع كل من  الثنائي “Les Inqualifiables”، والاس، أسامة رمزي، RAMATOULAY، LE MAGNIFIC ، هيثم مفتاح، زهير زائر، الثنائي ادريس والمهدي، نضال السعدي، VALERY NDONGO و المهدي شهاب .

كما سيكون التنوع الثقافي في الموعد كل مساء مع عروض حصرية ، و حفل أفريقي يكرّم الفكاهة الأفريقية بشكل عام.

وخلال هذه الأمسيات الرمضانية ، يقترح المهرجان باقة من العروض الفنية التي يجتمع حولها أهل العاصمة في جو حميمي من المتعة، حيث جمع  الثنائي أمين وعبيد ، أجمل تشكيلة من الكوميديين القادمين من المغرب ومن خارجه،  لدعوة الجمهور للحضور ولمشاركة لحظات مليئة بالبهجة.

أكمل القراءة

منوعات

فنلندا مرة أخرى أسعد دولة في العالم

نشرت

في

وضع مؤشر السعادة العالمي فنلندا، في الصدارة مرة أخرى، للعام السادس على التوالي، في دراسة سنوية يعدها معهد غالوب والتي تبحث في هذه المناسبة الآثار في التصور العام. 

و ترعت فنلندا مجددا، على رأس هذه القائمة بالذات، التي ترى النور يتزامن مع اليوم العالمي للسعادة، برصيد 7،804 نقطة تم الحصول عليها من تحليلات محددة حول الدعم الاجتماعي، والدخل، والصحة، والحرية، والكرم، وغياب الفساد، وفقًا لـ التحليل الذي تروج له شبكة حلول التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة.

يتفق الخبراء على أن البلدان التي تعتبر الأسعد في العالم قد استجابت بمرونة كبيرة للتحديات الأخيرة، والتي كان من الممكن الشعور بآثارها في المناطق الأقل نموًا. جنبا إلى جنب مع فنلندا والدنمارك وأيسلندا وإسرائيل وهولندا والسويد والنرويج وسويسرا ولوكسمبورغ ونيوزيلندا أكملت المراكز العشرة الأولى في القائمة.

على الجانب الآخر من أسفل القائمة نجد أفغانستان – برصيد 1859 نقطة – ولبنان وسيراليون وزيمبابوي وجمهورية الكونغو الديمقراطية وبوتسوانا وملاوي، بينما في أمريكا اللاتينية، كوستاريكا. وفنزويلا.

أكمل القراءة

منوعات

علماء يحددون سبب وفاة بيتهوفن بالاعتماد على الحمض النووي

نشرت

في

منذ ما يقرب من قرنين، في 26 مارس 1827، توفي لودفيغ فان بيتهوفن، أحد المؤلفين الأكثر تأثيرا في تاريخ الموسيقى الكلاسيكية، في فيينا عن عمر يناهز 56 عاما … لكن منذ تلك الفترة، لم تتوقف المناقشات حول الأسباب الدقيقة لوفاته بين المتخصصين.

وقد استخدم باحثون أخيرا تقنية غير مسبوقة، لكشف معلومات جديدة عن وفاة المؤلف الموسيقي الألماني في سن مبكرة، من خلال تحليل الحمض النووي الخاص به بالاعتماد على خصل من شعره.

وكشفت دراستهم التي نشرت نتائجها الأربعاء في المجلة العلمية “كارنت بايولوجي”، عن استعداد وراثي قوي لدى بيتهوفن للإصابة بأمراض الكبد، فضلا عن إصابته بفيروس التهاب الكبد من النوع “ب” في أواخر عمره، وهما عاملان من المحتمل أن يكونا قد ساهما في وفاته، على الأرجح جراء تلف في الكبد تفاقم لديه جراء تناوله للكحول.

لكن لم يتمكن الباحثون من شرح سبب إصابته بالصمم التدريجي، والذي تسبب في الكثير من الألم لمؤلف السيمفونية التاسعة.

في عام 1802، أعرب الملحن في رسالة إلى إخوته كتبها في لحظة يأس، عن رغبته في توصيف مرضه بعد وفاته ونشر أسبابه على الملأ.

قال تريستان بيغ، الباحث في جامعة كامبريدج والمعد الرئيسي للدراسة، خلال مؤتمر صحافي “لقد سعينا لتحقيق هذه الرغبة”.

ورغم استمرار الغموض حول بعض الأمراض الكثيرة التي عانى منها بيتهوفن، “كنا محظوظين للغاية (…) للحصول على مثل هذه النتائج الرائعة”، وفق بيغ الذي أطلق هذا المشروع في عام 2014 .

هذه المرة، نظر العلماء في ثماني خصلات شعر جرى التعريف عنها بأنها تخص بيتهوفن، كانت موجودة ضمن مجموعات عامة أو خاصة.

وخلص الباحثون إلى أن خمسا من هذه الخصلات عائدة إلى رجل واحد، مع تغييرات طرأت عليها تظهر أنها عائدة إلى أوائل القرن التاسع عشر.

وثمة وثائق كثيرة تفصل بشكل دقيق مسار اثنين من هذه الخصلات الخمس على مدى القرنين الماضيين. إحدى هاتين الخصلتين أهداها بيتهوفن نفسه عام 1826 لصديق موسيقي، والثانية كانت مع صديق للعائلة تولى ترتيب جنازته، إلى أن بيعا بالمزاد العلني عام 2016.

وفقا للباحثين، من شبه المؤكد أن هذه الخصلات الخمس التي كانت موجودة خلال السنوات السبع الأخيرة من حياة بيتهوفن، أصلية.

من ناحية أخرى، استبعد الباحثون في دراساتهم ثلاث خصلات أخرى، إحداها استخدمت لدعم فرضية موت بيتهوفن عن طريق التسمم بالرصاص، ولكن تبين في الواقع أنها تخص امرأة.

 

أكمل القراءة

الاكثر مشاهدة